Archives

All posts for the month March, 2016

خضوع هش

Published March 30, 2016 by angrytinkerbell

أرى نفسي أرضاً على ظهري، عارٍ إلى سجادةٍ نتنة وخشنة توخز جلدي، تهيجني

أراك آتٍ باتجاهي، حافٍ، لابساً بنطالاً فضفاض

وصلتني. أحسستُ بدفىء قدميك قرب رأسي، نظرت إليهما، يميناً وشمالاً، وخطفتُ تطليعةً صوب عضوك، ينتصب شيئاً فشيء، يكبر مختبئا

مصصني، قلت لك. رفعتَ قدمك ودُستَ وجهي، كدوسك لحشرةٍ اعتادت الزحف

ارتعشتُ وحيداً تحتك، فاتحاً رجلَيْ. شممتُ قدمك متلمساً. “إلحسها” أمرتني. “حاضر”، استقر طرف لساني  بين أصابعك، استذوق روائح جسمك المحرمة على الآخرين

 أراك تداعب تحجّر قضيبك، تنظر إليّ مشمئزاً من رعشة إثارتي

وضعتَ قدمك أرضاً ورفعت الأخرى. “أمرُك” قلتُها بينما كنتَ تراقب خضوعي

أخرجتَ زبرك في الهواء، نزلتَ به في ثغري، ابتلعتُه كله لأثبت لك إخلاصي للذتك

ضاجعتَ وجهي كالحيوان، تناسيتَ حاجتي للتنفس، شهقتُ كلما خرجتَ، قبل أن تعود وتدخل

سحبتَه مراراً وضربتني به على جبيني، ثم على فمي، بينما مددتُ لساني أملاً بلحسه سريعاً

تكرم يا كبير، قلتُ لك بينما حففتُ بخشي إلى السجادة أستثير

رفعتَ رجليّ كل واحدةٍ في ميل، صفعتَ شرجي بينما أيرك يملأ فمي

بخدمتك قلتُ، بينما حففتَ مخرجي الملتهب

وقفتَ، فتربّعتُ أمامك كالكلب أنتظر منك أمر، طلب، خدمة، أي شيءٍ أفعله لكي لا تترك روحي معلّقةً في العدم

رفعتَ رأسي صوبك وبصقتَ في عمقه قائلاً: يا لك من حقير

أفكار مكتوبة لمجهول

إعادة كتابة آنغري تينكربيل